خدمات تأهيلية

تعتمد المؤسسة ببرامجها التأهيلية والتدريبية علي أحدث الدراسات والابحاث العلمية المتخصصة لذلك حرصت علي وجود مركزا متكاملا لتأهيل ذوى الإعاقة الموجودين مع أسرهم الغير قادرين ماديا بشكل مجاني ، بعض الانشطة التي يقوم بها مركز التأهيل بمؤسسة السندس للايتام المعاقين : (تأهيل نفسي – تخاطب تعديل سلوك تنمية المهارات – اختبار ذكاء…..) ، تشمل اساتذة الجامعه والأطباء النفسيين والاخصائيين النفسيين وأطباء وأخصائيين التخاطب والذين من خلالهم يتم تقييم القدرات المعرفية والقدرات الذهنيه والمهارات السلوكية واللغوية المختلفة لأطفالنا ذوى الاعاقة ووضع البرامج المختلفة لتعديل السلوك وتنمية المهارات المختلفة وذلك حتى يمكننا تقييم ووضع برامج لهم تنمى مهاراتهم من تخاطب – تنميه المهارات ـ تعديل السلوك – منتسورى – العلاج الطبيعى وعلاج امراض التخاطب المختلفه من خلال الجلسات الفردية والجماعية بأستخدام الوسائل المختلفة من كمبيوتر وغيره لتأهيلهم نفسيا واجتماعيا 

يتم عمل تقييم لكل طفل علي حدة وتحديد جوانب الإعتدال ( أمراض اللغة – أمراض النطق – أمراض الصوت ) ، ثم يتم التنظيم لجدول العمل وتحديد صفة الجلسات فردية / جماعية وذلك في إطار البرامج التي يقوم بوضعها إستشاريين متخصصين ويقوم بتنفيذها مجموعة من اخصائى أمراض التخاطب والتي تقوم علي تنمية المهارات اللغوية المختلفة ( ىاللغة اللإستقبالية – اللغة التعبيرية ) بما يتناسب مع قدرات الطفل اللغوية والذهنية والمعرفية : بإستخدام أحداث الوسائل السمعية والبصرية وتلك التي تعتمد علي الحاسب الآلي .

تقييم حالة الطفل وتحدد أوجه القصور المرتبطة بالقدرات الحركية الكبري أو الصغري لديه . ومشكلات التأزر والتوافق الحركي مع التدخل علاجيا عن طريق برامج وانشطة العلاج الطبيعى والوظائفي المختلفة لتحسين المهارات الحركية وتمكين الطفل من إستخدام أطرافه بشكل أفضل .

من خلال عملية تقييم القدرات النفسية والمعرفية المختلفة للطفل وتحديد مناطق القوة والضعف ووضع جانب كون الطفل يتيما أو مجهول النسب في الإعتبار تعد برامج تدريبية وتأهلية خاصة به لتعزيز قدراته والعمل علي تنمية مهارته المختلفة بالإضافة الي برامج تعديل سلوك .

أولى خطوات تعديل السلوك هو البدء بتحديد السلوك غير المقبول الذي يحتاج إلى تعديل أو يختلف، عما هو متوقع من الطفل في المرحلة العمرية التي يمر بها ويجمع على أنه غير مقبول كل من يتعامل مع الطفل، سواء في المنزل أو الحضانة أو المدرسة، حتى نستطيع التركيز عليه وعلى أسبابه ونتمكن من تغييره.